السبورة | بالفيديو| عماد أديب يروى قصة نشأت الرئيس السيسى

السبورة 0 تعليق 51 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قال الإعلامي عماد الدين أديب، إن الرئيس السيسي ولد في عام 1954، ووالده من عائلة من المصنعين التجار من يعملون في شغل البازارات –الصدف والعاجيات- المعروف في منطقة خان الخليلي، والتي تجعل من صاحبها لديه قدرة فنية وقدرة تجارية وقدرة تسويقية.

وأضاف أديب في حواره مع الإعلامي أحمد موسى ببرنامج "على مسئوليتي" المذاع على قناة "صدى البلد"، أن عائلة عبد الفتاح السيسي أبا عن جد تعمل في هذا المجال، وهو ما يجعل تلك العائلة تمتلك دخلا جيدا فوق المتوسط.

وأشار أديب، إلى أن أصول أجداد الرئيس السيسي من ما يسمى من المغازية، وهم منتشرون في عدة قبائل في مصر، جزء منهم من المنوفية والشرقية، وهي معروفة بأصولها العربية المتشددة القوية التي تحترم العرف والأخلاق والمبادئ العامة.

وأوضح أديب، أن والدة الرئيس السيسي الحاجة سعاد إبراهيم سيدة متدينة ربت أبنائها على التقوى والصلاح، أنجبت 8 أبناء، 3 ذكور الرئيس السيسي أوسطهم، و5 إناث شقيقات له.

وتابع أديب، أن عائلة الرئيس السيسي عاشت في حي الجمالية ويحيط به العديد من المناطق التي تجمع الروحانيات مثل منطقة الحسين والأزهر ويجمع ما بين التجارة مقل منطقة الجمالية والغورية والحسين، وأثر المنطقة مهم جدا في نشأة عبد الفتاح السيسي.

واستطرد أديب، أن الرئيس السيسي كان متأثرا بشكل الحياة الدينية المنضبطة الوسطية، وكان يطلق عليه الشيخ عبد الفتاح، لأنه كان يذهب لأحد الشيوخ الذي يعلمه القرآن وكان يحفظ القرآن فأصدقاؤه أطلقوا عليه لقب الشيخ عبد الفتاح، وكان حريص على أداء صلاة الجمعة بشكل منتظم.

وأشار أديب، إلى أن الرئيس السيسي التحق بمدرسة البكري بسكة برجوان، والتي تشمل أبناء الطبقة الوسطى وأبناء التجار الذين يعيشون في تلك المنطقة، وهو ما كسب عبد الفتاح السيسي القيم البسيطة والطيبة لأبناء الحي، وهو يدرك تماما أنه عرف الناس البسيطة من أصول طيبة وهو ما أثر فيه.

وأوضح أديب، أن الرئيس السيسي في غرفته كان يعلق صورة طائرة فانتوم، لم يكن يعلق صور مطربين أو ممثلين أو مشاهير، وهو ما يشير إلى أن اتجاهاته في هذا الوقت تعشق العسكرية، والدليل دخوله بعد ذلك الثانوية الجوية، وفي ذلك الوقت كان يرافق والده للمحل والورشة وكان يطلع على التصنيع والبيع والتسويق والفصال في السوق والتفاوض والبيع بالجملة والبيع القطاعي وشروط الدفع، لكن لم تستهوه فكرة أن يكون تاجرا، فأراد نوع من الحياة التي تقوم على العسكرية.

ولفت أديب إلى أنه حينما وقعت هزيمة 67 شاهد الرئيس السيسي تبعات تلك النكسة ورد فعل الشعب المصري ووقوفه إلى جانب الرئيس جمال عبد الناصر، وكان عمره 13 عاما وهي فترة تكوين الوجدان، وشهد انتصار مصر في 73 وكان عمره وقتها 19 عاما، كما شهد مبادرة السلام وتوجه السادات للقدس وكان عمره وقتها 23 عاما، وهي أمور أثرت جدا في تكوين شخصيته.

وأشار أديب أن الرئيس السيسي تعلم القيم والأخلاق من والدته والتي ظهرت في مقولة: "ماتبصش للي في إيد غيرك"، بينما تعلم من والده المثابرة لأن عمله يتميز بالدقة والمجهود والسعي للترويج للبضاعة وجمع قيمتها والتفاوض مع التجار والعملاء.

السبورة

0 تعليق