ضحايا الهلالي في اسبوع ..4 وفيات داخل المدارس و50 حالة تعدي علي المعلمين و3 تحرش والتحقيق مع 440

السبورة 0 تعليق 10 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أصدر المرصد المصري للإنتهاكات بالتعليم، بيانًا حول إنتهاكات الأسبوع الأول من العام الدراسي الجديد، وشمل التقرير جوانب لللإنتهاكات المختلفة التى تتم داخل المؤسسة التربوية التعليمية بمصر بهدف تكوين قاعدة بيانات أقرب إلى الواقع لتحليل تلك الظواهر والمشكلات للوصول إلى الأسباب وتحليلها حتى نتمكن من إيجاد الحلول المناسبة وفق معطيات الواقع الاقتصادي والاجتماعي التي توجد به منظومة التعليم.

 

وتناول التقرير الصادر عن المركز حالات الإنتهاكات المتعددة والمختلفة الاشكال ويمكن إيجازها فيما يلي:

 

إنتهاكات العنف ضد المعلمين

وحسب تمثلت إنتهاكات العنف في الإعتداءات اللفظية والجسدية والنفسية ضد المعلمين من قبل الطلاب وأولياء الامور، واستخدمت في تلك الاعتداءات أيضًا الأسلحة البيضاء والجنازير والأسلحة النارية للتهديد وإرهاب المعلمين وادارات المدارس وقد بلغت حالات الترهب والتهديد والاعتداء أكثر من 50 حالة في الأسبوع الأول فقط.

 

كما تعددت أسباب الإعتداء والتهديد أهمها محاولة أولياء الامور إجلاس ابنائهم في المقاعد الأمامية خاصة في المدارس الإبتدائية، رغمًا عن النظام المعمول به في هذا الشأن، مما أدى إلى إعتراض المعلمين ومديري المدارس؛ فحدثت إعتداءات كثيرة على العاملين بالمدارس وهناك أسباب آخرى منها مشكلات توزيع الكتب على التلاميذ وتأخر صرفها وربطها بالمصروفات رغم اعلان الوزارة فى تصريحات إعلامية غير ذلك ورغم هذا تاخر صرف الكتب بحجة عدم دغع المصروفات الدراسية، مما أدى إلى حدوث مشاحنات وصدامات تطورت إلى الاعتداءات على العاملين بالمدارس من قبل أولياء الامور.

 

إنتهاكات إدارية ضد العاملين

تلك الإنتهاكات تمثلت في إحالة 440 من العاملين بالتعليم إلى التحقيقات أثناء متابعة مديرى المديريات التعليمية والمحافظين ورؤساء مجالس المدن ومديرى الادارات التعليمية وتلاحظ فى قرارات الإحالة ان معظمها للاهمال والتقصير والغياب عن العمل وهذا يعكس في الحقيقة حالة التسيب التي تعاني منها المدارس المصرية ويكشف نتائج سياسات التعليم المتراكمة فى تهميش دور المدرسة الحكومية وإهملها وعدم متابعتها بشكل دائم من قيل المحليات إلا قبيل بدء العام الدراسي.

 

كما رصد التقرير أيضًا أن قيادات التعليم والمحليات يحملون الإدارة المدرسية ممثلة في مديرى المدارس المسئولية كاملة عن كل مايحدث سواء أكانت بالفعل مسئولية مدير المدرسة أم لا لتحقيق حالة من الانضباط الشكلي والوقتي أي المرتبط ببدء العام الدراسي، ثم تعود حالة التراخي وعدم المتابعة إضافة إلى عدم تقديم كافة الخدمات أو التاخر في تقديم الخدمات للمدراس وهو الدور الذي من المفترض أن تؤديه المحليات والمديريات للمدارس اثناء الاعداد للعام الدراسى الجديدة بمدة كافية.

 

ورصد التقرير نقص بعد الخدمات الاساسية مثل انقطاع مياه الشرب، والذي كان سببًا في غياب التلاميذ وعدم انتظامهم مع بداية العام الدراسي، وكذلك نقل تلاميذ بعض المدارس إلى مدارس آخرى بعيد عن اماكن إقامتهم أو سكنهم نتيجة بدء أعمال الصيانة بمدارسهم قييل بدء العام الدراسي، أدى الى غيابهم عن الحضور والإنتظام الدراسي إضافة إلي تصدع الكثير من ابنية المدارس وعدم اجراء صيانة شاملة عليها مما يهدد حياة التلاميذ مما يدفع اولياء الامور إلى منع ابنائهم من الذهاب الى المدرسة.

 

إنتهاكات وظيفية ضد المعلمين

تلاحظ إحتجاج أعداد من المعلمين مع بدء العام الدراسي نتيجة صدور نشرات ندب لهم مع اليوم الأول للعمل بمدارس آخرى في مخالفة واضحة للقانون والقرارات المنظمة للندب وتوقيته، وماينتج عن ذلك من عدم استقرار العملية التعليمية ويكشف أيضًا عن حالة الترهل الإداري التي تعيشها الإدارات التعليمية وغياب التخطيط والإعداد للعام الدراسي ومواعيد تسكين المعلمين بالمدارس، مما يعنى غياب قاعدة بيانات حقيقية عن معدلات الكثافة للمعلمين بالمدارس ويؤدى ذلك أيضًا إلى إنتهاك حقوق المعلمين المالية حيث يكلفهم الندب خارج إداراتهم أو داخل الإدارة ولكن فى قرى أو أماكن بعيد إلى إرهاقهم ماليًا، في ظل تدنى منظومة الاجور وماينتج عن ذلك من اثار سلبية على الاسرة خاصة بالنسبة للمعلمات.

 

أيضا رصد التقرير حالة إحتجاج من بعض المعلمين بالمدارس الحكومية المجانية والتي صدرت لهم نشرات نقل من مدارسهم نتيجة إحلال فصول تجريبية محل الفصول المجانية العربية، حيث أنهم لا يستطيعون التدريس لتلاميذ المدارس التجريبية لغات وهذا يكشف أيضًا عن سلبية رئيسية فى قرارات الاحلال بالطرد التى تحاول تنفيذها الادارات التعليمية لصالح شريحة معينة فى المجتمع من القادرين تحت ضغط النفوذ والسلطة والمال وغيرها من اليات انتزاع حقوق الفقراء فى تعليم جيد ومجانى وأيضًا يتم إهدار الحقوق الوظيفية لمعلمى المدارس الحكومية المجانية.

 

وشمل التقرير إنتهاكات الأسبوع فيما يلي:

- 50 حالة إعتداء على المعلمين.

- 440حالة احالة للتحقيق

- 13 حالة إصابة للتلاميذ فى حادث.

- 4 حالات وفاة أثناء الخروج والذهاب إلى المدرسة.

- حالة سقوط جزء من مدرسة اثناء اليوم الدراسى

- حالتين حالة تحرش جماعى وحالة فردية.

- محاولة خطف تلميذة اثناء الخروج من المدرسة.

-17 حالات نقل كامل لتلاميذ من مدارسهم الأصلية.

- حالة إصابة تلميذ نتيجة سقوط مروحة السقف بالفصل

- حالة إصابة تلميذة بجرح قطعي في اليد نتيجة اعتداء من احدى زمبلاتها.

- 3 حالات انقطاع المياه بالمدارس.

- حالتين غياب كل التلاميذ قهرا بسبب الخلاقات الثارية بين عائلتين. 

السبورة

أخبار ذات صلة

0 تعليق